بعد الانجازات التي حققها مركز سمايا للتطوع الاسكاني “ترميم “تتوج بمسابقة “تحدي الأثر ” التي أطلقتها وزارة الشؤون البلدية والقروية والاسكان

حصدت جمعية ترميم بالمنطقة الشرقية ممثلة بمركز سمايا للتطوع الإسكاني المركز الثاني في مسابقة " تحدي الأثر " التي أطلقتها وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان ضمن فعاليات اليوم العالمي للتطوع وذلك بهدف نشر وتعزيز ثقافة العمل التطوعي والمشاركة المجتمعية وتعزيز جودة ونوعية الجهود والمبادرات التطوعية واستعراض أثر هذه المبادرات في مختلف مناطق المملكة. حيث أقيم احتفال برعاية معالي وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان أ.ماجد الحقيل وتسلم التكريم عن الجمعية الأمين العام علي الأسمري ، كما دشن معاليه دليل أعمال الترميم كأول دليل ارشادي لصياغة بنود أعمال الترميم وجداول الكميات ، وشاركت "ترميم" بالمعرض المصاحب لحفل المسابقة بركن يحكي مسيرة مركز سمايا للتطوع الإسكاني وفيديو توضيحي يبين الفرص التطوعية المتنوعة بالجمعية والتي تضم التطوع الاداري والاحترافي والسياحي . وأعرب رئيس مجلس إدارة الجمعية المهندس حمد الخالدي عن سعادته بهذا الانجاز الذي يسجل لكل المتطوعين والمتطوعات والشركاء والداعمين وأعضاء وفريق ‫ترميم ، مشيرا إلى أن هذا الفوز توج جهود متواصلة من متطوعي الجمعية الذين كان لهم دور بارز في مسيرتها منذ نشأتها وحتى الآن ، حيث اكتسب المتطوعون بالجمعية خبرات متراكمة في ترميم المنازل وهو ما انعكس على جودة الأعمال التي تمت . وأهدى الخالدي الفوز لكافة مجتمع متطوعي ترميم وراعي التطوع بالجمعية شركة نسما وكافة داعمي الجمعية ، مؤكداً على استمرار نهج الجمعية الذي تتبعه في الاهتمام بالمتطوعين والمتطوعات وإشراكهم في مشاريع الجمعية ، مشيرا إلى أن هذا الإنجاز يضع الجمعية أمام مسؤولية جديدة لمواصلة جهودها ورسالتها للأسر المستفيدة من خدماتها . يذكر أن مركز سمايا للتطوع الإسكاني التابع للجمعية يهدف الى استقطاب وتدريب وتأهيل وتمكين وتنظيم المبادرات التطوعية وتوفير فرص تطوعية تخصصية تحقق رغبات المتطوعين وتستثمر طاقتهم وتركز على تحفيزهم لضمان الاستدامة في التطوع الإسكاني .